الجمعة، 26 يونيو، 2009

أمــــى 9

أمــــى 9

حرصت على بر الوالدين و الأهل والأقارب تسأل عن القاصي و الداني تتنسم أخبارهم وتودهم فلم تترك مناسبة إلا و يبرز لها فيها دور حتى صارت حِب الأهل جميعا يتمنون لقاءها و زيارتها و الألفة بالجلوس إليها وتحرى مناسباتها .
غير أنها لم تكن تطلعهم على مضار الزمان معها فلم يدر أحد شيئا عن هموم الزمان و أوجاعه وكأن حياتها رمز لخلو الدنيا من الهموم و الآلام , رأيت تلك الكلمات على ألسنة بعضهم بعدما طال بهم الزمن كيف يعجبون من أمرهم صغارا يستمعون إليها تَسُلُّ ما فى نفوسهم من آلام الدهر وتمنحهم تجارب الحياة التى تواسيهم وتساعدهم ولم يسألوها عن حياتها وهمومها ظنا منهم أن حياتها خالية من هذه الألوان لأنها لم تشك ألما مر بها قط .

رأينا فرح الأهل بها فى فرحهم بنا فى المناسبات المختلفة وفى استقبالهم لنا وفى كلمات الإطراء التى تصل بنا إلى حد الخجل أحيانا وفى مبالغة الكثير منهم معنا في مظاهر الكرم التي كانت رمزا لأسرتها وعائلتها.
اعتاد جدها زيارتها كل عام أو عيد يأتى راكبا عربة خاصة يجرها جواد أبيض يقودها له رجل شديد السواد ذو زى خاص , تأتى خلفها عربة أخرى تحمل أجولة السمسم و السوداني وأشياء أخرى مما تنبت الأرض .
و مصير ما يأتى هو نفس مصير كل هدية مرئية مع الاحتفاظ بنسبة نستمتع بها في سهرات الشتاء .
يخرج أهل الشارع جميعا لمشاهدة الموكب ونسرع نحن لاستقبال جدنا لنفوز بالإمساك بعكازه العجيب فيدعنا نفعل ذلك فنصطحبه من الشارع حتى الدور الثاني ممسكين بعكازه وهو متكىء عليه فما أن يدعه حتى نتصارع على الإمساك به فتحاول أمى منعنا إلا أنا نركن إلى جدنا الذي يجيز لنا الأمر .
كنا نأنس بمجلسه الجميل نرى أمي تقبل يد جدها وتجلس إلى جواره يحدثها سائلا إياها عن أحوالها وحياتها وداعيا لها بدوام الخير , تجلس إليه في خشوع ترد برفق جميل مطمئنة إياه عنها و عنا وعن والدي الكريم ؛فيبسم محياه بسمة رقيقة حانية تبرز الرضا حتى لنشعر نحن به ثم يخرج من جيبه مالا غزيرا قائلا لأمي أعطيه لمن ترين أنه محتاج , فتحاول أن تخبره بحالات بعضهن و أظننى لم أجده مرة منتبها إلى الأسماء قدر اهتمامه بالحالات ومدى قدرة المال في سد احتياجاتها .

ولما انقضت حياته ظلت أمـــى تترحم عليه حياتها كلها تجمع بين ترحمها عليه و بين ترحمها على جدى لأبى .
فقد صنعت مع هذا الجد - جدى لأبى - صداقة أثارت بعض الأحقاد عليها لكن الحكمة الحسنة تعرف كيف تَسُلُّ الحقد وتحيل نظرتها إلى بسمة .
كانت تنتظر قدومه وتعد له مجلسه الخاص تسرع إلى إعداد ما يحبه من شراب وتتركه لكتابه الذى يقرؤه أو لدوريته التى يتابعها أو لجريدته التى يتصفحها , ثم تأتى إليه وتجلس إلى جواره كالقط الآنس بصاحبه تبادله الحديث فى الفكر أو العلم أو الثقافة أو الفن فتصغى إليه إصغاء الطالب إلى أستاذه وتحاوره محاورة العالم لصديقه فيفيض عليها من خبرة حياته وثقافته ما يجعل القلب مملوءا بالخير الدائم .
أخبرتنى عن بعض حواراتها معه وعن رقة قلبه وقوة صبره وحلمه ومدى ثقافته وعلمه وكأنها تريد أن تقول هكذا يجب أن تكون الزوجة الأم مع حميها صورة الحب مستأنسا بقلب الرحمة حتى تشع رحمات الحب على البيت فيصبح مهيئا لدوره التربوى دون عناء يذكر .
يظلان هكذا حتى تأتى جدتى التى لم تخف غيرتها الرقيقة والجميلة من هذا المجلس لكن أمـــى حاضرة الذهن لهذا الموقف فتتلقاها بمداعبات رقيقة تبرز مكانتها فى قلبها و تستنكر عليها الغيرة وهى صاحبة الجمال والعينين الزرقاوين فتضحك باسمة ثم تصاحبهما المجلس حتى يأتى وقت ذهابهما إلى بيتهما الذى كانا يعتدان به .

لم ينته الحديث عنهما برحيلهما إلى بيتهما بل تبقى أمــــى تقص علينا قصصا من قصص البطولات عنهما فتحكى عن جدودهما " فقد كانا ابنى عم " كيف كانت مقاومتهم للصليبين وعن دورهم الذى قاموا به فى معركة المنصورة وتقص الخبر وكأنها كانت حاضرة بينهم " ثم عبروا البحر الصغير ... ثم صعدوا التل ...ثم هاجموا الخطوط الخلفية للصليبين ...ثم .... "" و تربط بين الماضى والحاضر قائلة : أتذكر الجامع الكبير فى القرية ؟ إنه فوق ذلك التل الذى صعدوه . أتذكر الهويس الذى خلف القرية ؟ إنه ذلك المكان الذى عبروا منه ..هؤلاء هم من يحبون أوطانهم ... وتهم بقول شىء فعله جدى ثم تحجم وهكذا يبقى الأمر فى كل مرة تقص فيها قصص بطولات الأهل تهم بقول شىء خاص بجدى ثم تحجم ....حتى جاء يوم تربط فيه هذه القصص بالحاضر القريب وكيف كان المصريون يقاومون الإنجليز وكيف كانوا يفكون قضبان السكك الحديدية وإذا بلسانها يخبر عن حدث قام به الجد لكن تحجم إحجام المحافظ على السر رغم مرور الزمن ثم تعمم القضية قائلة هكذا فعل المصريون .
هل كانت تعرف الموسيقى ؟ وهل وافقت على تعلمنا إياها ؟ وما علاقة الموسيقى بمادة الدراسات فى نظرها ؟؟

هناك 39 تعليقًا:

أنت...وأنا يقول...

ان كان لك ام كهذه فيحق لك ان تفخر بهااااا

ماما أمولة يقول...

هنيئا لك اخي الكريم بما أنعم الله عليك

فما غرسته بقلب وعقل كبيرين

جنته

وشخصك الكريم ومثاليتك في حياتك وعملك

اكبر دليل

بارك الله فيك اخي الكريم

دمت بحفظ الله

سلامي للوالد الكريم واولادك

همس الاحباب يقول...

بارك الله فى حضرتك
وجزاك خيرا
ورحم الله والدتك واسكنها فسيح جناته
نعم الام هى
ونعم الابن البار انت
تحياتى لحضرتك

كيــــــــــــارا يقول...

ربنا يرحمها ويدخلها فسيح جناته

فليعد للدين مجده يقول...

دوما تتحفنا اخي احمد بدروس تربوية مؤثرة من سيرة والدتكم الكريمة اجزل الله ثوابها واكرم مثواها وجعلكم وايانا خير خلف لها

نهر الحب يقول...

الله يرحمها ويسكنها فسيح جناتة
ويرزقك من يبرك كبرك لها
بارك الله فيك استاذى الفاضل

أكون أو لا أكون يقول...

الأستاذ أحمد... أخيــــــــــــــــــــــــــــراً نزلت البوست الجديد...؟
لا زم نعمل إحتفال كبير هههه...

هنيئاً لك أخي أحمد هذه الذكريات المشرفة للأم الرائعة... رحمها الله وأسكنها فسيح جناته... اللهم آميـــــــــــــــــــــــــــــن...

وجعل هذه الثروة العظيمة (الأخلاق النبيلة والروح الطاهرة) في أبنائها و كل أحفادها...

أتمنى أن لا تتأخر علينا في البوست الجديد...
: )

مــــــــــــــــــــع السلامه... سلامي للوالد الكريم... والعائلة

أبو نظارة يقول...

أخي الفاضل
جزاكم الله خيرا
فدائما ما تنتشلنا من الصورة القذرة المذرية التي يريدون أن يفرضونها علينا كنمط حياة وكأمر وقع وحدث وانتهى الأمر الى هذه الصور المشرقة الرائعة من صور حياتنا الإسلامية والعربية والمصرية الأصيلة
هذا يعطينا الأمل أن هذه الأصالة والنظافة والعزة والجمال الأخلاقي المتصل بالله عز وجل كان موجودا وسيظل الى أن تقوم الساعة إن شاء الله في هذه الأمة
اعتذر لك ان كنت لم أعلق في مرات سابقة ولكني أصدقك القول أني أخرج من تدوينتك بشحنة عاطفية شديدة تحول بيني وبين أي حديث بعدها
مرة أخرى
جزاكم الله خيرا

أ / أحمد عبد المنعم يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة : أنت ....وأنا
أشكرك على زيارتك العزيزة لمدونة أمــــى
المسألة لست عند حد الفخر بل تعدو إلى ما هو أبعد من ذلك فهى لم تعلمنا الفخر اللفظى يوما بل على رحمتها ورأفتها تدفعنا إلى الاعتماد على النفس لا الركون إلى حسب أو محتد وسيظهر الكثر من ذلك فتابعى الحلقات القادمة بإذن الله .
وهذه السيرة أختى هدفها عرض نموذج تربوى لأمهات المستقبل فما أحوجنا فى وقتنا إلى مثله .

أ / أحمد عبد المنعم يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة : ماما أمولة
إن قول حافظ إبراهيم
الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا طيب العراق
كانت تحفظه وتستشعره وتعمل على تحققه فإن كان هناك شىء من خير فى عملى أو عمل إخوتى فالحقيقة التاريخية تقول إنما هو ثمرة نصب أم أياما وليالى وسنبن .
وصل سلامك إلى الجميع وكلهم يبلغونك سلامهم .

أ / أحمد عبد المنعم يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل : همس الأحباب ( أ / خالد )
أشكرك على كلامك الرقيق وعلى معرفتنا بك فنعم الشخص من تراه يسرع إلى الخير دائما .

أ / أحمد عبد المنعم يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة : كيـــــــــارا
أشكرك على دعائك الجميل وتقبل الله منا ومنك الدعاء بالخير دائما .

أ / أحمد عبد المنعم يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل : فليعد للدين مجده ( د / إيهاب )
أشكرك أخى شكرا جزيلا على هذا الإطراء ولعل الله يثبها ويثيبنا بنشر خير يحتاجه الناس فى تربتهم لأبنائهم فى عصر قلت فيه القدوة .

أ / أحمد عبد المنعم يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة : نهر الحب ( إيناس)
بارك الله فيك وفى كلماتك وفى أفعالك الخيرة التى هى فى الحقيقة نهر دفاق لحب الرحمة وتقبل الله دعاءك .

أ / أحمد عبد المنعم يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة : أكون أو ....
أخيرا نزل المقال الجديد .
تعلمين أختى أنى لا أعرض المقال إلا بعد كتابة جزء على الأقل بعده كما تعلمين مدى الانشغال بالدراسة وما تعلق بها لعل الله يجعل براحا فى الوقت .
وأطمئنك المقال الجديد لن يتأخر إن شاء الله
وتقبل الله دعاءك .
وتقبلى سلام الوالد كثيرا

أ / أحمد عبد المنعم يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل : أبو نظارة
أشكرك أخى على كلامك الرقيق وأسأل الله أن يعم النفع بما أعرضه من سيرة وهى دعوة لك لنشر موقع المدونة على أكبر عدد ممكن لتعم الفائدة .

rovy يقول...

بارك الرحمن فيك اخى الفاضل و رحم والدتك الغاليه بأوسع رحمة و مغفره

دمت دائما فخور بأمك الكريمه الغاليه

خالص تحياتى

صاحبة هدف يقول...

رحمها الله رحمة واسعة حيثما كانت
على مثل هؤلاء الأمهات يبكي الأبناء

وفقكم الله

موناليزا يقول...

اسمحلى اسأل ما علاقة الاسئلة اللى فى الاخر بالموضوع؟

مجداوية يقول...

السلام عليكم

رحمة الله على والدتك فهي لم تكن أم فقط بل كانت كل شىء ,,سبحان الله !!!

سيف الدين يقول...

الست دى امى ...

احبك امى...
ونور قلبى ...
يا حضنا افتقدتة ...
نعم افتقدتة ...
وافتقدت كل معانى الحب ...
اشعر بمرارةالحياة ...
وهى بدونك ...
لازلت اتذكر ضحكتك يا غالية ...
والان ما عدت اراها ...

اغلى الناس ...
امى ..
فهل تجف عينى ؟؟؟
اللهم اغفر لها وارحمها يا ارحم الراحمين ...

أم أحمد المصرية يقول...

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
لا ادري اخي الفاضل كيف غابت عني مدونتك الرائعة هذه في زحمة الحياة فاروع ما يمكن ان يقرا عنه الانسان في هذه الحياة هي الام
جمعك الله و اياها في الجنة ان شاء الله

!!loloooooo يقول...

هنياً لك بهذه الأم في فعلا داعياً لتفخر به وتحدثنا عنه فهي حقاًعظيمة في حياتها وبعد مماتها لتترك ابناء يتذكرونها دائما هكذا بكل خير ويقدمون لنا ما نتعلمه من تجارب مواقف اجتازتها في حياتها.وننتظر منك الجديد من الحكايات والمواقف التي تزيدني خبر وعلماً.

عاشقة الأحزان يقول...

السلام عليكم

طبعآ سعدت بالمرور الكريم لمدونتى

وان شاء الله يبقا الود والتواص

وبجد احيك على المدونه دى جميله قووى

ومهما عملنا عمرنا ما هنوفى الام حقها

جزاك الله كل الخير
ومنتظراك عندى تحياتى
ايناس

نهــــــــــار يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
أسأل الله أن يجعل كل ماعلمتكم إياه في ميزان حسناتها....
......
وجزيت خيرا استاذي على هذا الطرح ..
وأرجو من الله ان نستفيد منه وأن نطبقه لا أن نقرأه فقط ونستمتع به...
.....
في أمان الله...

زهرة النور يقول...

كل مرة اقرأ كلامك اتعجب على احساسك العالي و الرائع بأمك رحمها الله

كلنا يحب أمه و لكنك انت تعشقها و تحياها

اقترح عليك اقتراح

تفتح موضوع كل منا يدلي بدلوه فيه عن امه

و تنشر انت الحكايات

و لك جزيل الشكر

غير معرف يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
غير معرف يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
غير معرف يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
rovy يقول...

السلام عليكم
ازيك يا استاذ احمد ..؟
ادعوا الله ان تكون فى خير حال
كل سنه وانت و الاسره الكريمه بالف خير و رمضان كريم علينا جميعا ان شاء الله

تحياتى

صاحبة هدف يقول...

كل عام وأنتم بخير بمناسبة شهر رمضان الكريم

مدونتي تفتقد تواجد حضرتك كثيرا

كم سأكون سعيدة لو حضرتك زرتها

جزاكم الله عنا خيرا

دعائكم

شيماء زايد يقول...

كل عام وانتم إلي الله أقرب رمضان كريم
همسة ود غير مكتوبه
كارت رمضان من تصميمي
اتمني يعجبكم http://hmasat-elqlm.blogspot.com/

شيماء زايد يقول...

كل عام وانتم إلي الله أقرب رمضان كريم
همسة ود غير مكتوبه
كارت رمضان من تصميمي
اتمني يعجبكم http://hmasat-elqlm.blogspot.com/

اقصوصه يقول...

كل عام وانتم بخير

تمنياتي بقضاء عيد سعيد:)

ماما أمولة يقول...

كل عام وأنتم بخير

روميـه فهد يقول...

السلام عليكم أستاذ أحمــد ..

بداية .. تخصيص مدونة كاملة عن الوالدة رحمها الله ؛ أراه وفاءً وتذكرة
للقارىء بعطاء هذه الأنثى ، انتَ لا تكتب عن والدتك الكريمة فقط بل عن أغلب الأمهات وذلك لـ تشابه في الأخلاق والقيم النبيلة .

أحييكَ على هذه المدونة ..

دمتَ لمن تحب

روميه

فاطمة يقول...

السلام عليكم مستر احمد
كل سنة وحضرتك طيب
اخبار حضرتك ايه؟
كلام حضرتك فى البوست ده جميل اوى ربنا يكرم حضرتك يارب يامستر

فاطمة يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
jamila bashin يقول...

جزاك الله خيرا على برك بوالدتك
اللهم كثر من أمثالها