الأحد، 17 مايو، 2015

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
زمن طويل أيام وليال وأفراح وأتراح
وأنات وآهات
من مازال موجودا هنا ؟ 

الأربعاء، 8 سبتمبر، 2010

أمــــى 11

أمــــى 11

شغلت نفسها شغلا عظيما فى تكوين شخصية أبنائها وفى تحريضهم على تحمل المسئولية وحملها ,

كرهت الدعة والراحة ,علمت أن التربية الحقة فى غرس العقيدة الدافعة إلى تنظيم الحياة معتمدة على الفضيلة مبتعدة عن التحلل والفوضى .
صاغت كل هذه المعانى سلوكا محركا لحياتنا برز كمال قيادتها للبيت فى توزيع المهام علينا فلم يعرف الحجر إلينا سبيلا,
تتجرأ فى تكليفنا ,
تعلم أن الخطأ والصواب جائزان فى تصرفاتنا ؛
فيحنو التجاوز عنا إن أخطأنا الاجتهاد فى تنفيذ مهامنا المنوطة بنا فى إدراة حياتنا فتتأول لنا ,
لكنها لم تسلمنا إلى الكسل والدعة أو الغفلة .
تتوالى التكليفات الحياتية علينا برفق ورقة فنبرز شجاعتنا فى تأديتها وقدرتنا على تنفيذها ,
فلما حان وقت بناء بيت جديد حمل كل منا عبء مهمته فتدفعنى على حداثة سنى لأذهب إلى صاحب مستودع الحديد و أشترى ما نشاء مما يحتاجه البناء وأعود بأطنان الحديد محملة على عربة خشبية يجرها فرس اخترتها بعناية من بين العربات لتقدر على حمل ما أريد وقد اتفقت مع صاحبها على أجر حمله
وأتجه إلى حدود المدينة لأتخير سيارات الرمل والحصى و أعود بما نحتاجه منها متفقا على سعرها قبل تحركها وأزور الجهة الأخرى من المدينة لأنتقى نوع الطوب المراد و أعود به ,
فيعجب الباعة لأمرى ,
بل إن بعضهم يشك فى حاجتى إلى ما طلبت شراءه ولا يعود معى إلا بعد طمأنته بأنى جاد فعلا ؛فسنى لم تتجاوز الثانية عشرة بعد و ملامحى لا يبدو عليها الشقاء بل يبدو النعيم جليا على الهيئة والملبس مما يزيد حيرة البائعين حتى عرفنى معظمهم فصاروا يتسابقون نحوى حين أبدو أمامهم عارضين على ما لديهم من بضاعة .
تنوعت المهام مع الأيام ولم تقتصر على مهمة معينة أو عمل محدد بل تجاوبت مع الحياة بكل ما فيها من أمور متنوعة متباينة نعود إلى كنف الحنان ليلا لنستمتع بكلمات الاستحسان التى تنساب كالنهر الدافق يروى ظمأ القلب فتمسح آلام الجسد البدنية بروائع الكلمات واللمسات الساحرة فنتمنى قدوم الغد سريعا لننجز أعمالا أخرى .
لم تشغلنا تلك الأعمال عن هواياتنا وممارستها و لكن الذهن بدأ يتحول و الميول تتبدل و الرغبة فى اقتحام المجهول تبرز ,

فبدأت أعيننا ترنو إلى ذلك البناء الضخم فى نهاية الشارع ( قصر الثقافة )
نتمنى رؤية مكتبته حتى دخلناها أول مرة اتسمت تلك المكتبة بالهدوء الكبير والتنظيم الدقيق فسهل على المرء تناول ما يريد من كتب ،
يعرف أمينها من عينى الطالب ما يريد دون أن يطلب ،يرشد الجميع , بل لعله يفسر بعض الموضوعات أو أسماء الكتب فيسهل على المرء البحث دون أن يبذل جهداً فى كتاب خال مما يريد من معلومات .
من ذلك الطفل الشيخ ؟ الذى يضع الفوطة بدلا من العمامة ؟
ومن ذلك الشخص التى دفعتنا إلى مجالسته رغم كبر سنه عنا و مصاحبته إلى صلاة العيد ؟

الأربعاء، 25 نوفمبر، 2009

أمــــى10

أمــــى 10 كانت تطرب للحن الخافق المحرك لمشاعر السامعين
, يهتز فؤادها للألحان الصافية الناعمة ,
يسرح خاطرها فى الألحان العميقة , تسبح فى نغماتها ,
تبحث عن لآلىء لا يدركها إلا غواص ماهر يعرف مواضعها و أماكنها وسبل الوصول إليها دون عناء .
تبرز لحظات الإعجاب والاندماج الشعورى كاملة عندما يهزج اللحن بكلمات الحب الصافى للوطن والحماسة الجادة للذود عنه والقوة الكاملة فى الثبات عند عتباته ,
لم تخف عنا ذلك الطرب الأخير بل صاغت لها معى شأنا خاصا فى الاستماع إليه ؛

أمسك بيديها و ندور فى فلك الألحان سويا ,
نتنغم بأريجها الفاعل فى قلبينا فعل الساحر فى قلبين عشقا وطنهما ,
أذكر ألحان " سيد مكاوى " ," الأرض بتتكلم عربى "
وكلمات "حافظ إبراهيم " وقف الخلق ينظرون جميعا كيف أبنى قواعد المجد وحدى , وبناة الأهرااااام فى سالف الدهر كفونى الكلااام عند التحدى ......."
و نغمات " خلّى السلاح صاحى صاحى صاحى .... إن نامت الدنيا صحيت مع سلاحى .... سلاحى فى إديّيا نهار وليل صاحى ينادى يا ثوار عدونا غدار ...... خلّى السلاح السلاح صاحى ,


و ترنيم النسيم الراقص فى "طوف و شوف " "؛
فنجوب الوطن بحقوله بمآذنه و مصانعه و سواقيه المنتبهة من آلاف الأعوام فتعود قلوبنا ممتلئة جمالا و حبا و سلاما .
برعت فى معرفة الموسيقى و التلحين والإيقاع حتى جعلت أشعارنا التى ندرسها سهلة التناول محبوبة إلى قلوبنا نعرف تقطيعها الموسيقى دون أن ندرسه ؛
حتى أحببنا الوسيلة وهى الموسيقى ورغبنا فى تعلمها ,
لكن الغريب أنها لم تشجع هذه الرغبة حين أظهرناها و إن لم تعترض عليها بل سألت
مع من ستكون هذه الدراسة الموسيقية ؟؟؟
وكان الوسط الموسيقى فى مدينتنا آنذاك لا يشجع على التعارف عليه لبعد الغالب عن التفوق الدراسى
أو لأنه سيحيل القيم والأخلاق هباء منثورا فأجلت الأمر إلى حين أن يتوفر مكان يجمع صحبة حسنة فوافقناها على ذلك.
اصطحبتنى يوما قبيل الامتحانات إلى مدرستها التى تعمل بها آنذاك داخل المدينة لأراجع بعض دروس الدراسات الاجتماعية مع زميلة لها
وكنت عامها فى الصف السادس الابتدائى ,
فإذا بالمدرسة تصطحبتى إلى حجرة الموسيقى ثم تضع الكتاب على البيانو ,
و تشرع فى الشرح ,فوجدت عينىّ تنظران فى الآلات الموسيقية تقتحمها اقتحاما
فقالت لى : هل تحب العزف ؟
قلت لها :أمنيتى .
فقالت لى :فلننه هذاالدرس سريعا وسأعلمك .
عرضت أسئلتها فى دقائق فاستحال الذهن فولاذيا كأنه يقرأ إجابته فى وجه المعلمة وكأن وجهها الكتاب وما هى إلا دقائق حتى انتهى الدرس سريعا وبدأت تكتب حروفا لا أفهمها وترسم على البيانو نفس الحروف بترتيب مختلف
دو رى مى فا ....
وبدأت تشرح السلم الموسيقى و لأول مرة أفهم معنى سلم موسيقى ,
أظننى كنت أخاله سلما خشبيا أومعدنيا أو سلما بهيئة غريبة لا أتوقعها ,
لأول مرة أشاهده أسمعه ألمس بأناملى دقاته لا أنسى أبدا اسم المقطوعة التى دربتنى عليها يومها فقد حفظتها من لحظتها
دو فا فا صول فا صول فا مى مى فا مى فا مى رى ....
أغنية لعبد الحليم حافظ " أهواك " ...
عدت يومها أحفظ كل دروس مادة الدراسات ولم يعد هناك درس يُنسى لكن متى سيكون اللقاء الثانى ؟؟

وهل سأستطيع دراسة الموسيقى حقا ؟؟
بقيت تلك الأسئلة عالقة فى ذهنى حتى جاءت الإجازة الصيفية ؛
فإذا بأمــــى ترشدنا إلى نادى " اتحاد الطلبة " ففيه أنشطة متنوعة و به معلم بارع للموسيقى ,
اختار كل منا آلته المحبوبة وبدأ أستاذنا يعلمنى "بلادى بلادى بلادى لك حبى وفؤادى ...."واتجه أخى الصغير إلى الجيتار الذى كان قد شغفه حبا حتى تعلم الكثير من الحصة الأولى بينما اكتفى الأخ الأكبر بممارسة لعبة الشطرنج .
قضينا أياما تسأل فيها كل مرة عن أصحابنا الذين تعرفنا عليهم فى النادى
وعما قام به معلمنا معنا من تدريب و تسأل
هل حقا هذا ما تريدونه من تدريب ؟
وماذا استفدتم منه ؟
وهل ستزيد الاستفادة حقا ؟
وهل ما تتعلمونه سيحيد بكم عن جادة الطريق إلى الله أم سيساعد فى إنماء روح الحب له وللوطن ؟ .
تنزل هذه الأسئلة على قلوبنا كل مرة نزول الضوء على الطريق الحالك
وتعود مترجَمة فى أفعال خارجة منا توجه الدروس إلى ما نريد والفكر إلى ما نبغى’
فلم تتسرب إلى نفوسنا يوما رغبة الغناء المتحلل أو اللحن المتبذل بل بقينا نطلب الخير فى صورته العذبة الناغمة بلحن الطفولة الباسمة التى تبزغ أمامها شمس الشباب بشعاعها الخافت الذى يرغب فى السطوع سريعا .
لماذا لم يستمر تدريب الموسيقى ؟
و ما قصة أطنان الحديد التى طُلب منى شراؤها ؟

الجمعة، 26 يونيو، 2009

أمــــى 9

أمــــى 9

حرصت على بر الوالدين و الأهل والأقارب تسأل عن القاصي و الداني تتنسم أخبارهم وتودهم فلم تترك مناسبة إلا و يبرز لها فيها دور حتى صارت حِب الأهل جميعا يتمنون لقاءها و زيارتها و الألفة بالجلوس إليها وتحرى مناسباتها .
غير أنها لم تكن تطلعهم على مضار الزمان معها فلم يدر أحد شيئا عن هموم الزمان و أوجاعه وكأن حياتها رمز لخلو الدنيا من الهموم و الآلام , رأيت تلك الكلمات على ألسنة بعضهم بعدما طال بهم الزمن كيف يعجبون من أمرهم صغارا يستمعون إليها تَسُلُّ ما فى نفوسهم من آلام الدهر وتمنحهم تجارب الحياة التى تواسيهم وتساعدهم ولم يسألوها عن حياتها وهمومها ظنا منهم أن حياتها خالية من هذه الألوان لأنها لم تشك ألما مر بها قط .

رأينا فرح الأهل بها فى فرحهم بنا فى المناسبات المختلفة وفى استقبالهم لنا وفى كلمات الإطراء التى تصل بنا إلى حد الخجل أحيانا وفى مبالغة الكثير منهم معنا في مظاهر الكرم التي كانت رمزا لأسرتها وعائلتها.
اعتاد جدها زيارتها كل عام أو عيد يأتى راكبا عربة خاصة يجرها جواد أبيض يقودها له رجل شديد السواد ذو زى خاص , تأتى خلفها عربة أخرى تحمل أجولة السمسم و السوداني وأشياء أخرى مما تنبت الأرض .
و مصير ما يأتى هو نفس مصير كل هدية مرئية مع الاحتفاظ بنسبة نستمتع بها في سهرات الشتاء .
يخرج أهل الشارع جميعا لمشاهدة الموكب ونسرع نحن لاستقبال جدنا لنفوز بالإمساك بعكازه العجيب فيدعنا نفعل ذلك فنصطحبه من الشارع حتى الدور الثاني ممسكين بعكازه وهو متكىء عليه فما أن يدعه حتى نتصارع على الإمساك به فتحاول أمى منعنا إلا أنا نركن إلى جدنا الذي يجيز لنا الأمر .
كنا نأنس بمجلسه الجميل نرى أمي تقبل يد جدها وتجلس إلى جواره يحدثها سائلا إياها عن أحوالها وحياتها وداعيا لها بدوام الخير , تجلس إليه في خشوع ترد برفق جميل مطمئنة إياه عنها و عنا وعن والدي الكريم ؛فيبسم محياه بسمة رقيقة حانية تبرز الرضا حتى لنشعر نحن به ثم يخرج من جيبه مالا غزيرا قائلا لأمي أعطيه لمن ترين أنه محتاج , فتحاول أن تخبره بحالات بعضهن و أظننى لم أجده مرة منتبها إلى الأسماء قدر اهتمامه بالحالات ومدى قدرة المال في سد احتياجاتها .

ولما انقضت حياته ظلت أمـــى تترحم عليه حياتها كلها تجمع بين ترحمها عليه و بين ترحمها على جدى لأبى .
فقد صنعت مع هذا الجد - جدى لأبى - صداقة أثارت بعض الأحقاد عليها لكن الحكمة الحسنة تعرف كيف تَسُلُّ الحقد وتحيل نظرتها إلى بسمة .
كانت تنتظر قدومه وتعد له مجلسه الخاص تسرع إلى إعداد ما يحبه من شراب وتتركه لكتابه الذى يقرؤه أو لدوريته التى يتابعها أو لجريدته التى يتصفحها , ثم تأتى إليه وتجلس إلى جواره كالقط الآنس بصاحبه تبادله الحديث فى الفكر أو العلم أو الثقافة أو الفن فتصغى إليه إصغاء الطالب إلى أستاذه وتحاوره محاورة العالم لصديقه فيفيض عليها من خبرة حياته وثقافته ما يجعل القلب مملوءا بالخير الدائم .
أخبرتنى عن بعض حواراتها معه وعن رقة قلبه وقوة صبره وحلمه ومدى ثقافته وعلمه وكأنها تريد أن تقول هكذا يجب أن تكون الزوجة الأم مع حميها صورة الحب مستأنسا بقلب الرحمة حتى تشع رحمات الحب على البيت فيصبح مهيئا لدوره التربوى دون عناء يذكر .
يظلان هكذا حتى تأتى جدتى التى لم تخف غيرتها الرقيقة والجميلة من هذا المجلس لكن أمـــى حاضرة الذهن لهذا الموقف فتتلقاها بمداعبات رقيقة تبرز مكانتها فى قلبها و تستنكر عليها الغيرة وهى صاحبة الجمال والعينين الزرقاوين فتضحك باسمة ثم تصاحبهما المجلس حتى يأتى وقت ذهابهما إلى بيتهما الذى كانا يعتدان به .

لم ينته الحديث عنهما برحيلهما إلى بيتهما بل تبقى أمــــى تقص علينا قصصا من قصص البطولات عنهما فتحكى عن جدودهما " فقد كانا ابنى عم " كيف كانت مقاومتهم للصليبين وعن دورهم الذى قاموا به فى معركة المنصورة وتقص الخبر وكأنها كانت حاضرة بينهم " ثم عبروا البحر الصغير ... ثم صعدوا التل ...ثم هاجموا الخطوط الخلفية للصليبين ...ثم .... "" و تربط بين الماضى والحاضر قائلة : أتذكر الجامع الكبير فى القرية ؟ إنه فوق ذلك التل الذى صعدوه . أتذكر الهويس الذى خلف القرية ؟ إنه ذلك المكان الذى عبروا منه ..هؤلاء هم من يحبون أوطانهم ... وتهم بقول شىء فعله جدى ثم تحجم وهكذا يبقى الأمر فى كل مرة تقص فيها قصص بطولات الأهل تهم بقول شىء خاص بجدى ثم تحجم ....حتى جاء يوم تربط فيه هذه القصص بالحاضر القريب وكيف كان المصريون يقاومون الإنجليز وكيف كانوا يفكون قضبان السكك الحديدية وإذا بلسانها يخبر عن حدث قام به الجد لكن تحجم إحجام المحافظ على السر رغم مرور الزمن ثم تعمم القضية قائلة هكذا فعل المصريون .
هل كانت تعرف الموسيقى ؟ وهل وافقت على تعلمنا إياها ؟ وما علاقة الموسيقى بمادة الدراسات فى نظرها ؟؟

الخميس، 19 مارس، 2009

أمــــى " خارج نطاق السرد"


إهداء

إلى روح أمى الحبيبة

أهديها فوزى بالمعلم المثالى على مستوى المحافظة
كم كنت أستشعر وجودها معى فى كل لحظة ، كنت أتوكل على الله وأفكر فيها وفى دفعها لى إلى العمل وبذل الجهد والإخلاص لله لا لسواه .

أهديها فى يوم الأم أفضل ما تحبه الأم فى أبنائها تفوق فى العمل واتقان ورقى مكانة ومكان .

الجمعة، 12 ديسمبر، 2008

أمــــى8

أمــــى8
ظل أنسنا بالجلوس إليها أنسا بالحديث والسمر
أو سرد القصص و ضرب الأمثال ممزوجا بأنس القدوة الصالحة
فقبل أن تطلب إلينا الجلوس إلى المذاكرة أو القراءة و البحث تعد كتبها و مراجعها و أوراقها و تنظمها تنظيما دقيقا
يعجب من يراها شاخصة أمام عينيه أو من يرى سطورها الأنيقة المنمقة
فنحاكيها فى القراءة و التنميق والبحث و التدقيق ,

فلا تبذل جهدا فى دفعنا إلى المذاكرة
بل يبقى الجهد فى المتابعة و التوجيه
فمع انشغالها بالقراءة والكتابة لم تكن فى الحقيقة إلا منشغلة بنا
فما يتعسر معسر فى أمر إلا بادرت إليه قبل أن يطلب ,
وكأنها ترى بعينيها ما تقرؤه وترى بطرفها ما نطرقه .
صنعت لكل واحد منا مجلسه ومنضدته الخالية إلا مما يقرؤه أو يدونه فى دفتره
ترتفع أمام أعيننا لوحات ورقية لمعلومات علمية متنوعة
فكنا نحفظها و لما ندرسها بعد لمشاهدتنا لها صباح مساء
فهذه لوحة جسم الإنسان التى حُفرت صورتها فى أذهاننا
فلم يختلط علينا من جسم الإنسان شئ حينما بدأنا ندرسه
بل إن أخى الأكبر أرجع فضل حفظه لمكونات جسم الإنسان فى كلية الطب إلى فهمه إياها من تلك اللوحة الراسخة فى ذهنه ,

و تطل الأرفف فوق اللوحات ممتلئة بالمجلات العلمية والثقافية المصورة
وكأنها نسخة مصغرة من مكتبة المدينة .
لم يقتصر دورها فى غرس العلم على المذاكرة فى البيت
بل ظلت زياراتها لنا فى مدارسنا تتعاقب بشكل شبه دوري
فقبل أن نفتقدها تأتى الزيارة تلو الأخرى ,
حتى نشعر بأن المدرسة والبيت كائن واحد فى شارعين مختلفين
نسعد هنا ونسعد هناك نطمئن هنا ونطمئن هناك
نرى أهلنا هنا ونرى أهلنا هناك
فتدفعنا إلى المشاركة فى الأنشطة الطلابية المتنوعة دفعا يكمل الصورة البنائية للشخصية ,
فأذكر إشاركها لى فى رحلة إلى السويس بعد إعادة فتح القناة فى أعقاب حرب العاشر من رمضان
و مازالت آثار الحرب موجودة فى المنازل المدمرة
وآثار طلقات النيران التى ترتشق فى الجدران ,
أذكرها و كأنى أشاهدها الآن على جدران حى الأربعين
وتلك الدبابات الصهيونية والمصفحات المدمرة ,
ننظر إلى نجمتها السداسية وكأنها رمز الشر المطلق فندوس عليها بأقدامنا .
حرصت على أن نشارك فى أول رحلة مدرسية تتجه إلى سيناء بعد تحريرها
وكانت رحلة مؤلفة من طلاب من جميع المحافظات
كل محافظة يمثلها طالبان
حرصت على مشاركتنا فيها لنرى وطننا العائد إلى أحضاننا
لنرى صورة البطولات التى عشنا نسمعها و نشاهدها بخيالاتنا فى تلك الأحاديث المطربة والقصص اللطيفة بعبرها وعظاتها ,
نراها حقيقة مشاهدة فى الكون ومناظره ليستنير الذهن وتفيض المشاعر .
كانت تطلب إلينا تسجيل مشاهداتنا وتلخيص قراءاتنا لنفوز بجوائز قيمة
وما أسعد من يسجل قراءاته ومشاهداته فى خطاب يرسل إلى الوالد الكريم
فيفوز بهدايا رائعة عند عودته التى لم تغب طيلة سنى الغربة عن أربعة أشهر يعود بعدها ليقيم شهرا كثر أو قل - أحيانا –
فكنا نتسابق فى كتابة الخطابات
و يقف أخى الصغير حزينا لعدم قدرته على محاكاتنا
فتطلب أمــــى منه أن يرسم مايريد أن يناله من جوائز
فكنا نكتب خطابات بالحروف وأخرى بالرسوم
و الأجمل أن الوالد الكريم كان يحتفظ بها حتى يعود ليخرج كل خطاب برسمه ويمنح كل فرد ما طلبه
فنرى بسمة السعادة تتلألأ فى عينى أمى أن صنعت تلك الفرحة فى عيون أبنائها .
ما أعظمها من رحمة ما أعظمها من رقة ما أعظمه من عطف وحنان وبر بالأبناء .
لم تعتد أن تغيب عن البيت طويلا
فإن خرجت لشأن لها طلبت منا أن يسامر بعضنا بعضا ,
إلى أن حدث ما لم يتوقع منا ,
فقد قررنا أن نؤلف لعبة جديدة من ألعاب الاختباء ,
لكن لن نختبئ نحن بل على الواحد منا أن يخبِّئ أخانا الصغير فى غياب الآخر ليعود الثانى و يخمن فى أى الأماكن تم إخفاؤه على ألا تتعدى محاولات البحث ثلاث محاولات ,
فقام أحدنا بإخفاء أخينا فى دولاب الوالدة المغلق بعد ان أخرج مفتاحة من مخبئه
وخرج لينادى الآخر فانشغلا بصديق نادى عليهما لينسيا أمر الحبيس
حتى سُمع صوت بكاء قادم من الشقة يخبر أنه قام بكسر الدولاب!!!!!
حاولنا إخفاء معالم الجريمة لكن هيهات أن نستطيع ذلك

فقد فصل ظهر الدولاب عن مقدمته وكسر الباب
فما أن وصلت أمــــى حتى رأت باب الدولاب مفصولا
فأخبرها أخونا -الذى كان قد عاهد على الصمت - بما صدر منا .
استفهمت الأمر منه ثم طلبت أخى الأكبر وحادثته منفردا
ثم دعتنى لتخبرنى بعواقب الأمر إن لم يقدر على كسر الدولاب
فشعرت بعقاب معنوي بإشعارى بمدى الألم الذى قد يصيبنا إن فقدنا أخانا الصغير الذى نحبه أو أصابه مكروه بسببنا ,
فازداد حبنا لأخينا حتى بقينا ندافع عنه ضد كل من تسول له نفسه أن يؤذيه فى الشارع
فما هو إلا نداء استغاثة واحد يطلقه حتى يجد أحدنا ناصره ضد عدوه ثم سامعا الشكوى بعد ذلك .

ومن ذلك الرجل العجوز الذى يأتى بعربة هدايا كل عام إلينا ؟ وماذا كانت تحوى تلك العربة ؟ وما مصير هذه الهدايا ؟



السبت، 27 سبتمبر، 2008

أمــــى7

أمــــى7
رسخت فى نفسها معانى الصبر على الطاعة
و الثبات على الأخلاق و الإرادة العالية فى تحقيق الأهداف
و فكرة الحق و الخير .
علت بأسلوبها التربوى
و طريقتها العملية فى غرس القيم
فأحالت الصور الخيالية واقعا ملموسا أمام أبنائها
حتى لا تبقى سبيلا لتعقيد الطبع أو كذب الخلق
و حتى لا تصرف أبناءها إلى حياة الأحلام و الطيش و الفراغ
و لتظل القوة النفسية للأبناء عالية سامية ترى الواقع على حقيقته .
نسمع منها تلك القصص و الحكايات
و نعايشها نراها على حقيقتها
نسمع ما يقال على ألسنة أصحابها
و نرى كل الحياة المحيطة بهم
نستشعر أحاسيس الأبطال
و نخوض المعارك خلفهم ممسكين بأسلحتهم و أقلامهم وكتبهم
و نخاطب أهلهم و نعاملهم .
تتوالى الإسقاطات التاريخية على حياتنا و على مجتمعنا مطرا من تلك القصص و الحكايات
فنحياها أكثر و نتذوق عبق الحياة الحقيقية فيها
, فمع تنوعها : دينية و تاريخية و واقعية و شعبية
لم تبد كلها إلا واقعا نحياه و نعيشه
و أمى مع ذلك تدفع إلينا بالقصص لقراءتها .
كانت تصطحبنا أو تدفعنا إلى ذلك المكان الرائع أمام ظلال الأشجار الوارفة على شاطئ النهر – وقتذاك -
إلى المكتبة العامة بالمدينة
و التى ضمت طابقا سفليا ضخما
أعد خصيصا لمثل هذا السن
مزودا بعدد لا يحصى من القصص و الكتب و المجلات المصورة
التى تبدو كبحر رائق ممتع
يغرى من يراه ليسبح فيه
, فكنا نخوض عبابه الهادئ
و نرسو على جوانبه اللينة
ليقص كل واحد منا ما قرأه على الآخرين
بطريقته و بأسلوبه
, و تتابع أمينة المكتبة هذه القصص و هذه الحكايات بابتسامة
لا أذكر من شخصها إلاها .
عرفنا حقيقة الواقع و ميزنا بينه وبين الخيال الهش
فلم يلتبس علينا خيال قط
بل نصنع الخيال لعبا نهزأ بها .
كان الناس يتحدثون عن العفاريت
و عن أماكنها وتصرفاتها
فنسمع ذلك و نضحك
فلا نخشى السير فيما لا يسيرون فيه
و لا نخشى البقاء فيما لا يبقون فيه
فعشنا طفولتنا كلها فائزين فى الألعاب التى تعتمد على الاختباء
, لاختبائنا فى أماكن يخشى أقراننا الذهاب إليها
حتى وصل الأمر مرة إلى تحدى البعض لى فى حقيقة ظهور هذه المخلوقات من عدمه
, ذلك حينما بدأ عفريت يظهر للصبية فى بعض طرقات الشارع المظلمة
فيولون الأدبار أمامه .
علمت أمــــى أننى أنا من يلعب دور العفريت
بعد أن رأت هذا الوجه المخيف مخبأ بين ثنايا الفراش !!!
فإذا بها تحاورنى فى الأمر مخبرة إياى
أننى بذلك قد أفقد قضيتى
بل لعلى أكدت فكرة ظهور العفاريت
و أعلمتنى أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد نهى عن ترويع الناس
كما أن هذا المضطرب المفزوع قد يدفعه رعبه إلى فعل شئ يدفع به ضرر العفريت الذى فى مخيلته عن نفسه
مما قد يصيبنى بأذى
و طلبت منى الاستفادة من الأمر
و الاكتفاء بما حدث
و إخبار الجميع بالحقيقة
حتى أثبت رأيى و أوضح ما هم عليه من خطأ فى الفهم .
أما فى رمضان فالحال مغايرة
فكل القصص محمدية
وكل الأوقات تعبدية
لم نرها تطعم شيئا أبدا فى نهار رمضان
وكأنها صائمة أيام الشهر جميعها
فحرصت على ألا يراها أبناؤها مفطرة صغارا غير مدركين
أو كبارا واعين
حتى ظل هذا ديدنها فى أخريات عمرها
فمع اشتداد مرضها تصوم صابرة محتسبة
و تقوم ليلا بين ثنايا الظلام
تصلى إلى الله ركعات
لا يراها فيها غيره و هذا الابن المشاكس الذى لا يفتأ ينظر أمه على كل حال ممكن .
كانت تجمع أبناءها فى نهار رمضان
تقص عليهم حياة الرسول صلى الله عليه وسلم و أصحابه
و تبقى جزءا شيقا يربطهم به
و ما زالت تترجم كل جانب عملى يمكن للأبناء تطبيقه
فها نحن نسمعها فنرى الرسول صلى الله عليه وسلم واقفا فى بطحاء مكة اللافح
لا يمنعه الحر من الصلاة
و خارجا للحرب وهو صائم
لا يمنعه الصوم من الخروج
و حاملا الحجارة و التراب يعمل أعمالا شاقة فى حفر الخندق و هو جائع
لا يمنعه الجوع من القيام بتلك الأعمال .
نرى تلك الصور فيزداد صبرنا على الصوم
و ترنو نفوسنا إلى تقليده
فيخرج أحدنا إلى الشارع ليقف أمام الشمس
ليحاول أن يشعر بما شعر به الرسول
و يمسك آخر بكوب ماء يصبه أمامه
ليرى الماء وهو ظمىء كما حدث لبلال و هو صابر على أذى المشركين .
حتى إذا ما أقبلت العشر الأواخر من رمضان
تطلب منا الذهاب إلى المعتكف فى المسجد
لنصلى فى جوف الليل ركعات مع المعتكفين
و لم يكن الشعور الدينى قد ساد - كما هو الآن –
فالمعتكفون لا يزيدون عن شخصين أو ثلاثة ممن طال عليهم العمر فطلبوا الرحمة من الخالق بقيامهم
, يمتاز أحدهم بابتسامة رقيقة
تخاطبنا دونما ألفاظ
كأنها تدعونا إلى المكث فى المسجد وقراءة القرآن .
مثلت فطائر العيد عقيدة راسخة فى أذهان النساء فى تلك المجتمعات
, فكانت تجمعهن حول إعدادها لتتخذها مدخلا لدفعهن إلى القيام والدعاء فى هذه الأيام المباركة
فيجتمعن فى رحابها تنصحهن وتوجهن
, يدها تسبق أيديهن إلى إعداد الفطائر
و خبرتها تبرع عليهن
فينتظرن توجيهاتها ليفزن بتلك الخبرة
فتطلب منهن الوضوء قبل بداية العمل
بعد أن تسبقهن إليه وتقوم بين الحين و الحين للصلاة
ثم تجلس لتطلب من واحدة أو اثنتين القيام للصلاة
و تدعو الله أن يوفقهن فى صنعتهن
ثم تتوالى بالدعاء بين الحين و الحين ليؤمنّ خلفها
تدعو بدعاء خفيف مما يسهل عليهن فهمه وترديده
و يظل الأمر هكذا حتى يؤذن للفجر
ثم ترسل الألواح إلى الفرن لتعود برائحتها الناضجة الشهية ذات الطعم الخاص .
وتبقى الأيام الأخيرة كلها هكذا
, كل يوم فوج من النساء,
منهن من أتين بالأمس
و منهن من لم ياتين
لينال أكبر عدد ممكن مما تنشره من رحمة و ليفزن بالصلاة و الدعاء فى كنف الرأفة .
_____
كيف كانت المذاكرة تتم ؟
وما قصة خطابات الرسومات ؟
كيف عالجت مشكلة اختناق طفلها الصغير ؟وما العقاب الواقع على المتسبب ؟